الدرس السابع و العشرون: كيف تقوم بالترويج لتطبيقك و ماهي الأخطاء التي يجب عليك تجنبها



الدرس السابع و العشرون: كيف تقوم بالترويج لتطبيقك و ماهي الأخطاء التي يجب عليك تجنبها

 مرحبا بك في الدرس السابع و العشرون من دورة "تعلم الربح من تطبيقات الاندرويد من الصفر إلى الإحتراف"، بعد الإنتهاء من جميع المراحل لإنشاء التطبيق، إبتداءاَ من البحث عن نيتش و كود سورس مناسب، و مرورا بعملية الريسكين حتى رفع التطبيق لمتجر التطبيقات، في هذا الدرس سنتعلم كيف نروج لتطبيقنا بطرق سليمة، و كيف نتجنب بعض الأخطاء التي قد تؤدي إلى إغلاق تطبيقك أو إيقاف حسابك في متجر التطبيقات، و سنتعرف أيضاَ على بعض العوامل التي تتحكم في ترتيب تطبيقك في متجر التطبيقات، و التي ستميزه عن باقي التطبيقات.

كيف أحصل على تحميلات لتطبيقي الجديد؟

 عندما تقوم برفع تطبيقك لمتجر التطبيقات فإنه يحصل على تحميلات مجانية عن طريق ظهوره في نتائج البحث عندما يقوم المستعملون بإدخال كلمات بحث لها علاقة بتطبيقك، بحيث تكون هذه الكلمات أو كلمات لها نفس المعنى مدرجة في وصف أو إسم تطبيقك، لكن مع وجود تطبيقات كثيرة في متجر التطبيقات فإنك ستجد تطبيقات أخرى كثيرة مشابهة لتطبيقك، إذن ما هو التطبيق الذي سيظهر أولاَ في نتائج البحث، و ماهي العوامل التي تؤثر على ترتيب تطبيقك في نتائج البحث؟

 توجد عشرات العوامل التي تستعملها خوارزميات متاجر التطبيقات لتصنيف التطبيقات حسب ظهورها في نتائج البحث، بعض هذه العوامل معروفة و بعضها غير معروف، لكن في نهاية المطاف هذه الخوارزميات كلها تؤدي لنتيجة واحدة فقط و هي جودة التطبيق و مدى إقتناع المستعمل بالتطبيق، بصيغة أخرى إذا كان تطبيقك بجودة عالية و اقتنع به المستعملون و أعجبهم، فإن متجر التطبيقات سيظهره في المراتب الأولى في نتائج البحث، إذن السؤال المطروح هو كيف ستعرف جوجل أن تطبيقك بجودة عالية و يقتنع به المستعملون؟

 إليك بعض العوامل البديهية و التي تعتمد عليها خوارزميات متاجر التطبيقات لتصنيف تطبيقك في نتائج البحث:
  1. عدد التحميلات: كلما كان عدد التحميلات التي يحصل عليها تطبيقك كبير كلما تم تصنيف تطبيقك في ترتيب أفضل.
  2. تقييمات التطبيق: كلما حصل تطبيقك على تقييمات إيجابية كبيرة كلما تحسن ترتيبه في نتائج البحث.
  3. مراجعات التطبيق: يجب أن تقرأ جميع المراجعات حول تطبيقك و خصوصا المراجعات السلبية أو التي تنتقد تطبيقك لتكتشف الأخطاء و تقوم بتحسينه.
  4. إزالة التطبيق: كلما أزال المستعملون تطبيقك من هواتفهم كلما أكدو على أنهم لا يحبون تطبيقك و بالتالي سيتأثر ترتيبه بشكل سلبي في نتائج البحث، لذلك ليس المهم هو ان يتم تحميل تطبيقك، بل يجب تحميله و الإحتفاظ به في الجهاز.
  5. مدة المستغرقة في التطبيق: المدة التي يستغرقها المستعمل في تطبيقك مهمة جداَ، كلما كانت المدة طويلة تؤكد على أن تطبيقك مفيد أو لعبتك ممتعة، و بالتالي ستظهر في مراتب متقدمة في نتائج البحث، و من جهة أخرى سترتفع أرباحك من الإعلانات.
 لكي تحافظ على هذه العوامل التي ذكرناها في تطبيقك يجب أن تتبع ما يلي:
  1. عدد التحميلات: لكي تحصل على عدد تحميلات كبير يجب أن تصنع تطبيق بجودة عالية و أن تكتب وصف لتطبيقك بجودة عالية أيضاَ و غني بالكلمات المفتاحية التي يتم البحث عنها بكثرة، إضافة إلى أيقونة احترافية تجذب الأنظار إلى تطبيقك، و يمكنك أيضاَ الترويج لتطبيقك عن طريق حملات إعلانية مدفوعة على الفيسبوك أو على جوجل أدووردز أو على منصات إعلانية أخرى.
  2. تقييمات التطبيق: لكي يحصل تطبيقك على تقييمات إيجابية يجب أن يعجب المستعملين، و لن يعجبهم إلا إذا كان مميز و جودته عالية.
  3. مراجعات التطبيق: إصنع تطبيق بجودة عالية و ستحصل على مراجعات إيجابية.
  4. إزالة التطبيق: لكي تتجنب إزالة تطبيقك من طرف المستعملين، يجب أن تصنع تطبيق بجودة عالية، و لكي يحتفظوا به في أجهزتهم يجب أن يكون خالياَ من الأخطاء و سريع و ألا يتشنج أثناء الإشتغال، و من الأفضل أن يكون حجمه صغير.
  5. المدة المستغرقة في التطبيق: لكي تجعل المستعمل يسغرق مدة طويلة في تطبيقك أو لعبتك يجب أن يكون تطبيق مفيد أو لعبة مشوقة، و هذا سيجعل المستعمل يفتح تطبيقك كل يوم.
 ستلاحظ أن جميع الحلول المقترحة لتحسين ترتيب تطبيقك في نتائج البحث تدور حول محور واحد و هو الجودة، الجودة ثم الجودة، لكي تختصر كل شيء حاول أن تصنع تطبيق بجودة عالية و ستحصل على نتائج مرضية، عندما تفتح تطبيقك على هاتفك إجعل نفسك مكان المستعمل و انسى أنك مطور التطبيق، و اطرح هذا السؤال على نفسك: هل هذا التطبيق يستحق أن يبقى على هاتفك؟ ماذا إن إمتلأت ذاكرة الهاتف و اضطررت إلى حذف بعض التطبيقات، هل سيكون هذا التطبيق من بين التطبيقات التي ستحذفها؟

 أتركك مع هذا الفيديو الذي شرحت فيه بعض النقاط السابقة لكن بتفصيل أكثر، تابع معي الشرح و لا تنسى الإنضمام إلى قناة أرباحك على اليوتوب:


 شكراَ لك على المتابعة، إذا أعجبك هذا الدرس قم بمشاركته مع أصدقائك و إلى اللقاء في درس آخر بإذن الله.

إقرأ أيضاَ

يتم التشغيل بواسطة Blogger.