5 دروس ستستفيدها من ستيف جوبز عن التدوين



5 دروس ستستفيدها من ستيف جوبز عن التدوين

 الجميع يعرف ستيف جوبز رائد الأعمال الذي غيّر طرق التواصل في العالم والعقل المٌدبر وراء  حواسيب آبل (Apple) والذي أنقذ الشركة من الإفلاس أواخر الثمانينات، ولكن ما لا تعلمه عنه أنه اتبع بعض الدروس الأساسية منذ بداية حياته العملية حتى وفاته، و بعد أن تقرأ استراتيجيته ستندهش من عدد القيم التي يمكن أن يطبقها أصحاب المدونات هذه الأيام.

إليك بعض الدروس التي يمكنك تعلمها من ستيف جوبز عن العمل.

فكِر بالأشخاص و ليس بالمميزات

 منتجات ستيف جوبز دائمًا معروفة بالبساطة و نتج هذا عن تفكيره بالأشخاص قبل أن يصنع منتجات جديدة، فعندما تجعل حياة شخص آخر أسهل فأنت بذلك تزيد من فرصة شراءه للمنتج وسط هذا العالم المشحون و الذي يسير بسرعة مما يجعلنا نبحث عن طرق لتبسيط  قيامنا بالأمور اليومية.

 و ستلاحظ من خلال المنتجات المصنوعة  بواسطة شركة آبل أنها سهلة الاستخدام و توفر لك التحكم الكامل كما أنها تجعل الأمور أبسط بكثير.

 لذا عندما تنشئ مدونة أو موقع أو تصنع منتج ما، فكر أولاً بجمهورك و ماذا يحتاجون، و ما الذي سيجعل حياتهم أسهل؟ و ماهي المعرفة التي ستقدمها لهم لتساعدهم في المستقبل؟

كن مثاليًا!

 المعروف أن ويندوز (Windows) استوعبت هذه الفكرة بشكلها الصحيح في المرة الثالثة بينما آبل فعلتها من المرة الأولى حيث أن ستيف جوبز جعل الأمر مثاليًا لأن العلامة التجارية بالنسبة إليه تشكل فارقًا فإذا أصدرت منتج به بعض العيوب سيدمر ذلك سمعة العلامة التجارية، فالبعض يقول أنه عندما أبلغه  فريق بحثه قائلين "إن هذا الأمر مستحيلاُ" أجابهم هو "إذن ابحثوا عن طريقة حتى تجعلوه يحدث"، فقد كان يهتم بأن يجعل كل الأمور مثالية تمامًا حتى يجعل الناس تعلم أن آبل تصنع الأفضل دائمًا.

لكن كيف يمكنك تطبيق هذا الدرس في مدونتك ؟

  ببساطة لا تنشر الموضوع حتى تتأكد بأنك كتبته بشكل "مثالي"، لأنه لا يصح بأن تقوم بتعديل بعض الأمور بعد نشره لكن يمكنك أن تبحث و تكتب و تضيف كل ما لديك و تتأكد أن كل شئ صار جاهزًا قبل النشر.

إعمل بجدٍ

 لا يهم  نوع العمل الذي تقوم به، فالنجاح دائمًا يتحقق خلال العمل الجاد فهو الذي يجعلك تفهم عملك جيدًا و تنميه أيضًا، و قد كان ستيف جوبز يعمل بجد لدرجة جعلته  يقضي أربعة أيام متتالية بالمقر الرئيسي  للشركة حتى يصل بمنتجاته إلى درجة المثالية، و يٌقال أنه استمر بالعمل لساعات طويلة حتى أثناء مرضه ومعاناته مع السرطان، فالفكرة هي أنك إذا أردت أن تنجح عليك أن تفعل ما يتكاسل الآخرون عن القيام به، فلا يوجد عمل ينمو دون العمل الجاد، لذا عليك أن تأخذ الأمر بجدية و أن ترغب في النجاح بقدر رغبتك في التنفس.

 فإذا كنت مدونًا عليك أن تعمل بجدٍ في كل جانب من جوانب التدوين من حيث الكتابة و البحث و الترويج لمدونتك، و عليك قضاء ساعات طويلة لعمل ذلك لأنه إن لم تقم بهذا بنفسك فبالتأكيد سيفعل منافسك.

فكر بالقمة!

 عندما تتطرق إلى ذهنك شركة آبل تفكر في الإختلاف الكبير الذي أحدثته حيث تحولت من مجرد شركة كمبيوتر بسيطة إلى أكبر شركة تكنولوجيا بالعالم و لم يحدث ذلك بين ليلة و ضحاها، فلم يرد ستيف جوبز أن يغير الشركة فقط بل أراد أن يغير العالم! حيث كانت رؤيته دائمًا "عظيمة" وظهر ذلك في منتجاته و وممارساته العملية، فإذا أردت أن تكون شخصًا عظيمًا فكِر على نطاقٍ واسعٍ، فكر بتغيير العالم حتى عندما تشعر بالعجز، عليك أن تنجز الأمور على الأقل بشكل جيد.

ففي التدوين أيضًا عليك أن تفكر بنفس العقلية "العظيمة" فعند كتابة المحتوى استخدم كلمات مفتاحية، قم بكتابة دليل كامل يمكن لمتابعيك أن يقوموا بتحميله، وفر لهم كل شيء يحتاجونه، و فكر دائمًا بالقمة و أن تظل دائمَا الأفضل في مجالك.

كٌن شغوفًا!

 إذا لم تحب ما تفعله سوف تستسلم بسهولة و قبل أن تعطيه مجهوداتك كاملة بنسبة 100% ، حيث قال ستيف جوبز في مقابلة له أنه كان يحب مايقوم به، و أنت أيضًا عليك أن تحب ما تقوم به حتى تستطيع أن تنجح خلال الأوقات الصعبة، لذا يجب أن يكون هناك ما يدفعك للإتجاه الصحيح عندما يختفي كل شيء، وهنا "الشغف" يقوم بهذا الدور العظيم.

 إذا كنت تدون فقط من أجل الحصول على المال و لا تحب ما تفعله، حينها ستمر بأوقات صعبة حتى تنجح ولكن من خلال الشغف يمكنك تحطيم كل الحواجز التى ستعرقلك بالطريق.

لذا عليك أن تسأل نفسك هذه الأسئلة:

هل تعمل بالمجال الذي تفضله عن المال؟ ماذا ستفعل إذا لم تحقق أي عائد خلال سنة من الآن؟ هل ستستمر؟


إقرأ أيضاَ

يتم التشغيل بواسطة Blogger.